صورة توضيحية لشكل العقار المعالج لأنفلونزا الطيور

لقاح جديد لمحاربة أنفلونزا الطيور

يمكن استعمال لقاح موحد لحماية الطيور والقطط والبشر سوية من الإصابة بأنفلونزا الطيور على شتى أنواعها. هذا ما تنوه به نتائج دراسة نفذها الباحثون في جامعة "ميريلاند".

 

 


 

لقاح جديد لمحاربة أنفلونزا الطيور

طلال سلامة من روما: يمكن استعمال لقاح موحد لحماية الطيور والقطط والبشر سوية من الإصابة بأنفلونزا الطيور على شتى أنواعها. هذا ما تنوه به نتائج دراسة نفذها الباحثون في جامعة "ميريلاند". وقد أثبت اللقاح الذي طوره هؤلاء الباحثون قدرته على حماية الطيور والثدييات من الإصابة بمختلف بؤر أنفلونزا الطيور القادرة حتى على اختراق نظام المناعة البشرية. اليوم، يتمحور تحدي باحثو جامعة "ميريلاند" حول تطوير لقاحات أكثر فعالية وذات طيف وقائي أوسع. بالفعل، فانهم توصلوا الى ابتكار لقاح، يعتمد مفعوله العلاجي على فيروس من فيروسات أنفلونزا الطيور ويمكنه حماية عدة أنواع من الحيوانات إضافة الى الإنسان.

كما نعلم جميعاً، فان العالم يختبر سلة من الإعدادات الطارئة لمحاربة عدة سيناريوهات وبائية كارثية محتملة متعلقة بتفشي فيروس أنفلونزا الطيور الأكثر فتكاً، أي (H5N1)، والذكي القادر على إصابة الطيور والبشر وحتى القطط المعروفة بمناعتها حيال الفيروسات الطيرية. لذلك، فان الإعدادات المثالية لمواجهة هذه السيناريوهات تتمثل في تطوير سلاح لقاحي متعدد الحربة يمكن تطبيقه على العديد من الفصائل الحيوانية. في سياق متصل، كشف الباحثون النقاب عن أن أهم الجينات الموجودة في فيروس طيري يدعى (H9N2)، الذي يصيب عادة الدجاجة الفرعونية، يمكن تسخيرها لحماية الطيور والفئران من بؤر أنفلونزا الطيور الأكثر شراسة.

في المرحلة الأولى، لجأ الباحثون الى تعديل فيروس (H9N2)، للتخفيف من درجة سميته، قبل حقنه في مجموعة من الفئران المختبرية. على بعد ثلاثة أسابيع من حقنه قام الباحثون بإصابة هذه الفئران أولاً بفيروس (H1N1)، مصدر الحمى الإسبانية القاتلة التي تفشت عام 1918، وثانياً بفيروس (H5N1). في كلتا الحالتين، عاشت الفئران دون أن تظهر علامات المرض عليها. وقع اختيار الباحثين على فيروس (H9N2)، لتطوير اللقاح الجديد، كونه قادر على إصابة عدة فصائل حيوانية منها الفئران والخنازير والدجاج عدا عن البشر. اليوم، تكمن العلة في لقاحات أنفلونزا الطيور، التي تم تطويرها، في أنها تستهدف مجموعة محدودة من الفصائل الحيوانية.    

المصدر : الموسوعة الصحية الحديثة
http://news.se77ah.com/


عرض باقي الموضوعات

دليلك الكامل لأمراض الظهر والعمود الفقري
سرطان الثدي يهدد الرجال
علماء يطورون ثمار بندورة بنفسجية مقاومة للسرطان
قرحة المعدة و"الاثني عشري".... بكتيريا تأكل جدار المعدة
المضادات الحيوية تشكل تهديدا لوظائف الكلى والكبد
الأملاح تشجع السمنة
الطلاء المستخدم في المساكن المصدر الأهم للتسمم بالرصاص لدى الأطفال
التدخين يزيد مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم
خشونة الركبة
كيف تعتني بكبدك
30 نصيحة للمحافظة على كبدك
التحكم في الوزن والوقاية من سرطان الثدي
العمليات الجراحية والبدانة تزيدان من خطورة جلطات الرئة
عقار جديد لتخفيف الوزن دون حمية أو رياضة
لقاح جديد لمحاربة أنفلونزا الطيور
| 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | 10 | 11 | 12 | 13 | 14 | 15 | 16 | 17 | 18 | 19 | 20 | 21 | 22 | 23 | باقى الصفحات

هذه الخدمة الإخبارية المتجددة و المتميزة
 يتم توفيرها لجميع أعضاء شبكة اللجان الطبية


مواضيع طبية
الموسوعة الطبية
صحتك بالدنيا
استشارات طبية
مواقع تابعة لنا
الإشتراك
الجديد في الطب



c
تصميم وإدارة شبكة اللجان الطبية
الحقوق محفوظة للمركز التخصصي للاستشارات الطبية